أطنان من الأغذية الفاسدة كانت في طريقها للأسواق




يستمر مسلسل المخالفات التموينية بشكل خاص للمنتجات الغذائية التي تشكل خطراً حقيقياً على صحة المواطن حيث تم ضبط أكثر من 34 طناً من المواد المخالفة للمواصفات في “ريف دمشق” خلال الأيام الأولى من شهر رمضان.

وبين تقرير خاص لمديرية التجارة الداخلية بريف دمشق نشرته جريدة تشرين المحلية:« أنه تم حجز 27,2 طناً من الكونسروة الفاسدة و1200كغ من اللحم ونتر الفروج لصناعة الكباب و3000 كغ من مادة العسل المنتهي الصلاحية وغيرها من المواد الغذائية وغير الغذائية الأخرى».

المنتجات المضبوطة كان يمكن أن تتحول إلى مواد سامة تهدد حياة المواطنين بسبب جشع التجار وطمعهم ورغبتهم في كسب المال على حساب المواطن و مهما كانت النتائج .

مراقبون للحجوزات و الضبوط التموينية التي نظمتها تجارة “ريف دمشق” وقبلها “دمشق” حيث تم ضبط معامل حلويات تغش وتزور في منتجاتهها على حساب صحة الأطفال، يؤكدون أن هذا ماهو  إلا  دليل على ضعف وقصور الإجراءات المتخذة بحق مرتكبيها مايجعل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أمام تحدي إثبات قدرتها على الوقوف بوجه جشع التجار وطمعهم، فهل نرى قريباً قرارات أكثر صرامة وقوة بهذا المجال؟.

سيريا ديلي نيوز


التعليقات