ماهي الأسباب ؟ البسطات .. ظاهرة فاقمتها الأزمة




ظاهرة منتشرة في شوارعنا منذ سنوات طويلة وجاءت الأزمة التي تمر بها  بلادنا لتزيد من انتشارها وبشكل كبير .. فلم نعد نرى شارعاً يخلو من وجود بسطة مع اختلاف المواد التي تبيعها هذه البسطات من خضار وفواكه ومواد غذائية ومنظفات وألبسة وأحذية وغيرها .. فهل السبب في انتشارها الواسع هو رخص أسعارها أم زيادة أعداد العاطلين عن العمل  والذين وجدوا في هذه البسطات مصدراً لكسب العيش  ..

لابدَّ منها

تقول ناديا : لم أكن معتادة أبداً على الشراء منها قبل الأزمة ولكن بعد الظروف المعيشية القاسية التي وصلنا إليها أصبحنا نبحث عن أي مكان يبيع بسعر أقل حتى ولو بفارق بسيط وذلك بسبب الارتفاع  الجنوني لأسعار جميع السلع والمواد أي إنه لابدَّ من  وجوده..

توفي بالغرض

نادر يقول صحيح أن المواد التي تبيعها البسطات أقل جودة كالألبسة  وأقل فعالية كالمنظفات أو الشامبو ولكن توفي بالغرض إلى حد ما  ... لأنه بكل الأحوال أصبحت البضائع واحدة , فحتى في المحال  لم نعد نجد تلك البضائع التي تمتاز  بجودتها وإنما بتنا نرى بضائع مخزنة أو ذات فعالية أقل والسبب وراء ذلك بالتأكيد ارتفاع الأسعار ومن المعروف أن التاجر يريد أن يحقق أكبر هامش للربح .

لايمكن التعميم

أما سوزان فقالت : لايمكن التعميم . فيوجد بسطات تتعامل مع محال وأصبح لها سمعة وكسبت ثقة العديد من الزبائن فمثلاً أنا منذ سنوات  طويلة وأنا أشتري الألبسة الداخلية والمناشف من بسطة وجميعها  بضائع جيدة وأسعارها أرخص من المحال .. وهذا  طبيعي لأنه أولاً يسعى بعض أصحاب البسطات إلى كسب الزبائن والرضا بهامش ربح بسيط وثانياً .. البسطات معفاة من الرسوم والضرائب .. فأي سعر تبيع به يحقق الربح لها ..

السيدة فاتن قالت : الأمر متفاوت .. فأنا لاأرغب بشراء جميع المواد من البسطات ولاسيما تلك التي تحتاج إلى شروط معينة لحفظها من أشعة الشمس والغبار وعوادم السيارات  مثل مشتقات اللبن واللحوم أو المواد الغذائية مهما كانت أسعارها أما الخضار والفواكه والأدوات المنزلية البسيطة فجميعها اعتمد على شرائها من البسطات كون  أسعارها تختلف عن المحال بشكل واضح .

وكما أنه يوجد من يرغب بالشراء من البسطات ويرى فيها الملاذ الذي ينقذه من الغلاء يوجد فريق آخر أبداً لايثق بكل ماتبيعه هذه البسطات يقول فادي مهما انخفضت أسعارها لا أفكر أبداً بالشِّراء منها ولا أقتنع بأية سلعه تبيعها وذلك بعد أن سمعنا عن حوادث كثيرة لمواد تم بيعها على هذه البسطات  سواء الشامبو المنتهي الصلاحية أو النظارات الشمسية أو المواد  الغذائية المنتهية الصلاحية  .. وهذه البسطات لايمكن إدانة أصحابها فإذا ماأردت الشكوى مثلاً عن مادة قامت ببيعها لن تجدها في مكانها اليوم التالي .. أي انها متنقلة ...

وأضاف فادي قائلاً : لابدَّ من مكافحة هذه الظاهرة وإن لم يكن بمنع انتشارها فعلى  الأقل بمراقبة ماتبيعه والتأكد من صلاحيته .

ماأجبرك على المر إلا الأمرّ

اصحاب البسطات ومن خلال حديثنا مع عدد منهم وجدنا أنهم اختاروا البيع على البسطة حتى يؤمنوا مصدراً للدخل لأنهم بحاجة ماسة فمنهم من لاعمل له  وعمله على البسطة هو مصدر رزقه  الوحيد ومنهم من هو مهجر أتى  إلى المدينة ولايملك فيها أي شيء وكان العمل على البسطة هو خياره الوحيد أما القسم الثالث فهؤلاء ممن لديهم وضع صحي لايسمح لهم بالعمل في أية مهنة أخرى أما عن جودة البضائع وحسب ماقالوه :  أنه لايمكن التعميم فهناك من يهتم بكسب السمعة وجذب الناس ولايبيع إلا ماهو جيد ويرضى بالربح القليل وهناك من لايهتم كثيراً بهذه القضايا ويهتم بالربح ...

الأستاذ موفق حامد / علم اجتماع يقول /

أرى بأن الانتشار الواسع للبسطات هو دلالة على استجابة الناس للأسعار والمواد المعروضة في هذه البسطات وأيضاً انتشارها ساهم إلى حد كبير بخلق نوع من التوازن  السعري للسلع ... فأصحاب  البسطات يرضون بهامش ربح قليل لأنه لايترتب عليهم دفع أية ضرائب أو تكاليف  خلاف أصحاب المحال الذين يدفعون نفقات كثيرة ولاننكر أن هذه السوق استوعب عدد كبير من العاطلين عن العمل ...

ونحن نقول : قطع الأعناق ولاقطع الأرزاق فلا نريد أن نحرم أسراً كثيرة من مصدر أساسي للدخل غير قادرة عن الاستغناء عنه في هذه الظروف القاسية ولكن مانوده الرقابة الحقيقية لهذه البسطات سواء من حيث صلاحية المواد أم الأسعار

الفداء - نسرين سليمان

 

 

سيريا ديلي نيوز


التعليقات