توقع رئيس جمعية اللحامين بدمشق وريفها، إدمون قطيش، أن تنخفض أسعار الخراف العواس خلال الفترة القادمة وصولاً لشهر رمضان المبارك عازياً السبب في هذا الانخفاض المتوقع إلى إقدام المربين على بيع قطعانهم التي جنوها من أجل التسمين خلال الفترة الماضية لجني أرباحها وشراء قطعان جديدة للفترة الممتدة من شهر رمضان وصولاً لعيد الأضحى.

ووفقاً لقطيش فإن سعر كيلوغرام الخروف القائم حالياً 1900 ليرة متوقعاً أن ينخفض خلال العشرين يوماً القادمة ليلامس 1600 ليرة.

وأكد قطيش أنه لا انعكاسات سلبية لقرار الاستيراد في حال اتخاذه لناحية ارتفاع أسعار لحم الخروف وخصوصاً في ظل تنامي ظاهرة التهريب خارج القطر فالأسعار ارتفعت وانتهى الأمر، مقدراً أعداد الخراف العواس التي يتم تهريبها خارج القطر يومياً بثلاثة آلاف رأس.

بدوره بين مدير الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة أسامة حمود أن أعداد الأبقار في القطر لم يجر إحصاؤها منذ آخر إحصائية جرت في عام 2010 والتي قدر عددها بمليون بقرة، موضحاً أن التعامل الآن يتم وفقا لاحصائيات تقريبية تقدر عدد قطيع الأبقار بحوالي 812 ألف بقرة.

وحول عملية تلقيح البكاكير المستوردة بين حمود أن الوزارة تدرس ملفات كل بكيرة فإذا كانت من خارج السلالة المسموح باستيرادها ترفضها وهذا ما حصل في بعض الحالات مبيناً أن عملية التلقيح الاصطناعي تعطي مواصفات وراثية جديدة تؤدي لزيادة الإنتاج من الحليب وغيرها من الصفات حتى الشكلية للبقرة المحلية يمكن أن تختلف ذلك أن قشة السائل المنوي تحمل صفات وراثية تظهر في المواليد الجدد من الأبقار.

ووفقا لحمود فإن البكاكير التي تم استيرادها هي بكاكير حوامل بالشهر السابع وذلك لزيادة عدد القطيع ولزيادة الإنتاجية وذلك لتعويض النقص في القطيع والنقص في الإنتاجية إضافة إلى رفد القطيع بصفات وراثية جديدة مؤكداً أن دفعات جديدة من البكاكير المستوردة ستصل على فترات وذلك لصالح المؤسسة العامة للمباقر متوقعاً أن يصل تعداد البكاكير المستوردة إلى 12 ألف بكيرة، منوهاً بأنه مع انتهاء الاستيراد تكون أعداد الثروة الحيوانية وصلت إلى حالة مرضية.

سيريا ديلي نيوز


التعليقات