أكد معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية خالد أبو فخرفي تصريح لموقع سيريا ديلي نيوز  أنه رغم حجم الخراب الذي طال الاقتصاد المحلي بسبب حرب إرهابية كونية تركز جزء من مخططها على تدمير بينته التحتية عبر تدمير الصناعة المحلية وحرق الأراضي الزراعية، إلا أنه بعد تحقيق جيشنا انتصاراته المتتالية على قوى الإرهاب وتحرير أغلب المدن والمناطق الصناعية وإرجاع الأمان لها، بدأ الاقتصاد السوري يستعيد عافيته، عبر المساهمة في عودة المناطق الصناعية إلى الإنتاج وتشجيع الصناعيين على تشغيل معاملهم بهدف إعادة إعمار الصناعة المحلية وضخ الحياة في شرايين الاقتصاد المحلي مجدداً.

وأشار أبو فخرإلى  أن  أهداف قانون التشاركية ومضامينه والمزايا التي يقدمها للمستثمر وطرق حل الخلافات بين طرفي الاستثمار وآليات عمل الوزارة في الحفاظ على التوازن بين الاستيراد والتصدير مؤكدا أهمية التعاون مع الجانب الروسي في طرح المشاريع الاستثمارية والإنمائية للمساهمة في إعادة الإعمار.

مبيناً إن هذا التمثيل الواسع يدل على اهتمام جدي في التعاون الاقتصادي مع سورية في شتى القطاعات لإعادة إعمار ما دمرته الحرب الإرهابية في البنية التحتية وإعادة إحياء الاقتصاد السوري للتحرك نحو الأمام وتنظيم علاقات اقتصادية حديثة بين رجال الأعمال السوريين والروس

سيريا ديلي نيوز- خاص


التعليقات