الزيتون السوري.. بريق أمل في فوضى الحرب




أشارت الإحصائيات الصادرة عن وزارة الزراعة  إلى أن سوريا استمرت بتصدير الزيتون و زيت الزيتون خلال السنوات الماضية والتي بلغت 26 دولة حول العالم

وبحسب  أرقام صادرات زيت الزيتون فأنه سوريا صدرت خلال عام 2011 22 ألف طن 2012: 27 ألف طن، 2013 30 ألف طن، 2014 30 ألف طن، أي أن نشاط التجار الخارجي كان يتوسع رغم أن الإنتاج المحلي يتراجع خلال السنوات الأولى من الحرب ثم تراجع 50% خلال 2015 – 2016 – 2017 ولم يصل ألا طن ونصف خلال السنوات الثلاثة الأخيرة .

وتستهلك سوريا نحو 100 ألف طن سنوياً ووصلت سورية عام 2011 إلى المركز الخامس عالمياً في إنتاج الزيتون، بعد إسبانيا وإيطاليا واليونان وتركيا. والأولى عربياً، إثر تجاوز إنتاجها تونس، وبلوغه مليون طن.

ويبلغ عدد أشجار الزيتون في سورية، وفق الإحصاءات، نحو 106 ملايين شجرة، منها 82 مليون مثمرة، أي نسبة 56% من الأشجار، ويحتل الزيتون المرتبة الثالثة من حيث العائدات بعد القمح والقطن

وتتوزع زراعة الزيتون في المنطقة الشمالية (إدلب وحلب)، بنسبة 46%، وفي المنطقة الوسطى التي تضم حمص وحماة، بنسبة 24%، وفي المنطقة الساحلية (طرطوس واللاذقية)، بنسبة 18%، وفي الشرقية (دير الزور والحسكة والرقة)، بنسبة 2%، لتدخل مناطق الجنوب (درعا والسويداء)، بنسبة 10%.

سيريا ديلي نيوز


التعليقات