الفستق الحلبي خارج تسعيرة وزارة التجارة الداخلية والكمشة بـ 5 آلاف




ﺗﺸﻬﺪ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻜﺴﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺩﻣﺸﻖ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﺎّ ﻣﻬﻮﻻَ، ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺍﻟﻔﺴﺘﻖ ﺍﻟﺤﻠﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺳﻌﺮﻩ 15 ألف ليرة سورية نخب أول و13 ألف ليرة سورية نخب ثاني.

مصدر في وزارة التجارة الداخلية أكد لـ «الأيام» أن معظم المكسرات الموجودة في الأسواق مستوردة، وهي تباع بحسب سعر الصرف مقابل الليرة السورية، مضافة إليها أجور النقل وهامش الربح لذلك نجد أن «الكمشة» بـ 5 ألاف ليرة سورية.

وتشتهر سورية بالفستق الحلبي على مستوى العالم، لكنه أصبح يهرّب من المناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين إلى دول الجوار، وبذلك قلّ تواجده في المناطق الآمنة، وبحال تواجده فإن لائحة التسعير الصادرة عن وزارة التجارة وحماية المستهلك غائبة عن المكسرات بحكم اعتبارها من الكماليات لذلك لا تعد من أولويات الوزارة.

وانخفضت تقديرات إنتاج الفستق الحلبي للعام الماضي، إلى ما بين 35 و45 ألف طن، بعد أن بلغت قبل الحرب نحو 75 ألف طن، بحسب أرقام مكتب الفستق الحلبي التابع لوزارة الزراعة، الذي أرجع السبب إلى «الظروف الأمنية وصعوبة وصول الفلاحين إلى أراضيهم». واقتصرت الإحصائيات الحكومية على ريف حماه خلال العام الجاري، مع غياب ذكر محافظة حلب، رغم تركز أراضي الفستق بمحافظة حماه في الريف الشمالي، إذ قدرت مديرية زراعة حماه بشكل أولي إنتاج المحافظة من محصول الفستق للموسم الحالي بنحو 36 ألف طن، متحسنًا بشكل ملحوظ عن إنتاج العام الماضي

التعليقات