الأطباء تغلبوا على ظروف الحرب وأعادوا البصر للمريضة




استعادت سيدة سبعينية بصرها بعد عامين على فقدانه وذلك بعد أن نجحت عملية زراعة القرنية التي أجراها فريق طبي في مشفى العيون الجراحي.

العملية هي الأولى من نوعها على مستوى “سوريا” قام بإجرائها فريق طبي متكامل، تقول الدكتورة “رنا عمران” مديرة المشفى في تصريحات صحفية:«إن المريضة تعاني داء “جوغرن” وهو مرض مناعي ذاتي يؤدي إلى تكثف القرنية وفقدان الرؤية في مراحله المتأخرة وقد راجعت المشفى مع شكوى من فقدان البصر بالعينين، موضحة أن الاستطباب الوحيد لحالتها كان زرع قرنية صنعية بالعين اليسرى».

وفي ظل ظروف الحصار الاقتصادي المفروضة على البلاد وجد الفريق الطبي نفسه أمام تحديان الأول عدم إجراء هذا النوع من العمليات في “سوريا” على مستوى القطاعين العام والخاص، وصعوبة استيراد قرنية صناعية نتيجة الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على البلاد،حيث لفتت “عمران” إلى أنه :«بجهود شخصية لأطباء في المشفى استطعنا استيراد القرنية وإجراء العملية يوم الاثنين الماضي وتمكنت المريضة في صباح اليوم التالي للجراحة من الرؤية بدرجة 5/10».

يذكر أن هؤلاء الأطباء نجحوا في التغلب على ظروف الحرب وأنقذوا بصر المريضة، فهل يتعلم المسؤولون منهم ويتوقفوا عن وضع الحرب شماعة لفشلهم في تدبر شؤون المواطنين.

سيريا ديلي نيوز


التعليقات