طرقات “حلب” القديمة تستعد لاستعادة زائريها




بالفرح والأمل يقف “سعد” من أهالي أحياء شرق “حلب” على حافة أحد شوارع المدينة القديمة يراقب الآليات تحفر طرقات الحي وتنشر الإسفلت على المدخل استعداداً لعودة الطرق لسابق عهدها، آملاً أن تبدأ عملية الإعمار قريباً.

أليات مجلس مدينة “حلب” عادت للعمل بعد مضي أكثر من عام و نصف على استعادة الحكومة السيطرة على المنطقة، حيث بدأ أخيراً مجلس المدينة أعمال الصيانة في المدينة القديمة بالتعاون مع جهات حكومية أخرى.
و شملت الأعمال بحسب ما أعلن مجلس المدينة صيانة زفتية في محور طلعة “البنوك” و “جادة الخندق” و أعمال ترحيل أتربة وأنقاض ومخلفات معدنية مع فرز الأحجار من منطقة الأسواق التقليدية “سوق السقطية – سوق الجوخ – سوق المحمص – سوق العبي” إضافة إلى إنهاء أعمال مد القميص الزفتي للمحور الممتد من “دوار باب الحديد ” وحتى جسر “ميسلون” مروراً بدوار “أقيول”و متابعة ترحيل الأتربة والأنقاض مع أعمال فرز الأحجار من منطقة “العقبة” و متابعة الأعمال اليومية بتنظيف وكنس كافة المحاور الرئيسية ضمن المدينة القديمة مع التركيز على المحاور المؤدية إلى محيط قلعة “حلب” وساعة “باب الفرج”  ومحور “التلل” مع استمرار أعمال تأهيل دوار “السبع بحرات”.

يقول “قدري أبو الزهر” وهو من أهالي الحي لـ سناك سوري:«تأخرت عمليات الصيانة كثيراً، لكنها خطوة جيدة قد تساعد على عودة باقي الأهالي إلى بيوتهم، لكن للأسف معظم البيوت مدمرة، ومع ذلك فالبيوت والطرقات وكل حجر في هذه الأحياء مشتاق لساكنيه الغائبين، فعساها تكون البداية بالطرقات والنهاية بإعادة تأهيل كل منزل».

يشار إلى أن المدينة القديمة تعرضت لدمار كبير وبشكل خاص خان “الميسر التجاري” الذي أعيد ترميمه قبل الحرب ولكن بعد أن طالته القذائف تم تدميره بشكل شبه كامل.

سيريا ديلي نيوز


التعليقات