الأحذية تنتج 315 ألف زوج وتربح 244 مليون ليرة




دمشق

أنتجت الشركة العامة للأحذية 315 ألف زوج حذاء بقيمة 9ر2 مليار ليرة وباعت 306 آلاف زوج بقيمة تجاوزت 4ر2 مليار ليرة محققة بذلك أرباحاً بلغت 244 مليون ليرة خلال العام الماضي.

وأوضح مدير عام الشركة المهندس محمد خير الرفاعي أن هذه النتائج المتحققة لدى الشركة هي في معلمي مصياف والسويداء فقط بعد خروج معملي درعا والنبك من الخدمة نتيجة اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة وبالرغم من قدم الآلات في المعملين المنتجين حالياً.‏

ويضيف الرفاعي أن الشركة تعاني صعوبات عديدة تتعلق بارتفاع استهلاك وحدة المنتج من الطاقة وانخفاض الطاقة الإنتاجية للمعامل مع النقص في عدد عمال الإنتاج وعدم توافر خبرات مهنية كافية للتطوير وصعوبة تأمين القطع التبديلية وعدم قدرة الشركة على تأمين آلات جديدة وحديثة لدعم خطوط الإنتاج بسبب الإجراءات القسرية الأحادية الجانب المفروضة على سورية.‏

ويشير الرفاعي إلى ما تعانيه الشركة من تأمين المواد الأولية بأسعار منافسة وما تعانيه الإدارة من صعوبة الإشراف على إنتاج المعامل بسبب بعدها عنها وعدم توفر سيارات لنقل المنتجات وتسليمها في الوقت المناسب وعدم قدرة معملي الشركة مصياف والسويداء على تأمين حاجة القطاع العام من الأحذية المدنية والمهنية إلى جانب وجود مخازين جاهزة قديمة غير مسوقة وراكدة بسبب قدم موديلاتها بقيمة تصل إلى 40 مليون ليرة.‏

ولتجاوز هذه الصعوبات اقترح الرفاعي التعاقد لتثبيت العمال المياومين والمؤقتين مع مهنيين لتطوير الإنتاج وتدريب العاملين على إنتاج أحذية بجودة عالية على خطوط الإنتاج وتأمين التيار الكهربائي لمعمل أحذية النبك لتشغيل ما أمكن من آلات المعمل لحين إعادة تأهيل المعمل بشكل كامل مشيراً إلى ضرورة تنفيذ مرحلة الشد التي تشكل نقطة الاختناق بالنسبة للشركة بالتعاون مع الجمعيات التعاونية الإنتاجية للأحذية والقطاع الخاص تحت بند التشغيل لدى الغير ضمن الاعتماد المرصد لهذه الغاية.‏

ولفت الرفاعي إلى ضرورة الاستفادة من بناء معمل النبك في إقامة ورش لتصنيع الأحذية التي لا يمكن إنتاجها في الشركة من الناحية الفنية والاقتصادية وخاصة الأحذية النسائية والولادية باعتماد مبدأ التشاركية وإعطاء الشركة المرونة في تسويق المخازين الراكدة وإعادة تصنيع ما أمكن منها بالتعاون مع الجمعيات التعاونية وورش القطاع الخاص وإعادة بيعها بسعر تكلفة إنتاجها مع هامش ربح مناسب ضمن صالات البيع تحت بند التشغيل لدى الغير وتنويع المنتجات المعروضة من أجل تلبية رغبات وأذواق المستهلكين وإجراء تعديل على موديلات الحذاء ليصبح أكثر جودة ومتانة.‏

الثورة

 

سيريا ديلي نيوز


التعليقات