قلة عمال النظافة وافتقار للحاويات في السويداء




السويداء .

أكد الدكتور عماد السلامة رئيس دائرة الشؤون الصحية في مجلس مدينة السويداء أن الدائرة بحاجة لرفدها بجملة من الاحتياجات تتمثل بزيادة عدد سيارات تجميع النفايات / سيارات ضاغطة / ،

وقلة عدد عمال النظافة، مضيفا أن العمال الموسميين كعمال النظافة يحجمون عن العمل في هذا الحقل لعدم حصولهم على تعويض غلاء المعيشة البالغ /10500 / ليرة ، الأمر الذي انعكس سلباً على أداء العمل، و تأخراً في ترحيل النفايات من بعض الأحياء في المدينة، كما لاحظنا أن الكثير من أحياء مدينة السويداء بحاجة إلى تزويدها بالحاويات المعدنية و البلاستيكية، وهناك عدد من الحاويات متهالك وتالف بحاجة إلى استبدال، علماً أن هناك عدداً من الحاويات لدى الخدمات الفنية ولا نعلم سبب التأخر في توزيعها على الوحدات الإدارية، ورغم كل المعوقات، لا تزال الدائرة تقوم بعملها الاعتيادي و ترحيل النفايات بشكل يومي إلى أماكن تجميعها في مكب مدينة السويداء ، بواسطة الآليات المجهزة لهذا الغرض والبالغ عددها / 8 / آليات بين كبيرة و صغيرة، إضافة إلى سيارة مخصصة و مجهزة لنقل النفايات الطبية من المشافي العامة و الخاصة و المراكز الصحية و المخابر، علماً أن كمية النفايات الصلبة الناتجة يومياً عن مدينة السويداء ارتفعت مؤخراً و تقدر بـ /200 / طن، وذلك بفعل التزايد الطبيعي لسكان المدينة والهجرة من الريف وعدد الوافدين.‏

وأضاف: يتابع المراقبون الجوالون عملهم على الأحياء و كافة المحال الاقتصادية و ينظمون الضبوط بحق المخالفين و يعملون على تلبية شكاوى المواطنين و معالجتها وفق الأنظمة و القوانين، ونوه رئيس الدائرة إلى ضرورة تعاون المواطنين ومساعدتهم لجهة المحافظة على البيئة، ووضع النفايات في أماكنها المخصصة و عدم رميها بشكل عشوائي، وأن وعي المواطنين و نشر ثقافة النظافة متكامل مع عمل الدائرة.‏

الثورة

 

سيريا ديلي نيوز


التعليقات