رغم المعوقات.. 70 مليون ليرة مبيعات زيوت حماة في شهر




حماة .

تمكنت شركة زيوت حماة من إيجاد منافذ جديدة لتسويق إنتاجها بعد تدني كميات استجرار الشركة السورية للتجارة من زيوتها المنتجة، حيث اعتبرت السورية للتجارة ان اسعار شركة الزيوت أعلى من اسعار السوق

مما دفع شركة زيوت حماة للتعاقد مع القطاع الخاص لتسويق الكميات التي لاتستطيع السورية للتجارة استجرارها حيث تم توقيع عقود بقيمة أعلى من الأسعار التي عرضت على السورية للتجارة وتحقيق عائد مادي افضل.‏

وبحسب مانشرت صحيفة الثورة المهندس عبد المجيد قلفة مدير عام شركة زيوت حماة أوضح ان مبيعات الشركة خلال الشهر الأول من العام الحالي بلغت 70,230 مليون ليرة منها 18 طن زيت قطن بقيمة 11,186 مليون ليرة و 21 طن زيت عباد الشمس بقيمة 12.924 مليون ليرة و244 طن كسبة بقيمة 45,075 مليون ليرة و2 طن صابون بقيمة 1,045 مليون ليرة. في حين أنتجت الشركة 75 طن زيت قطن من عصر 730 طن بذار قطن و533 طن كسبة و4 اطنان صابون و 2 طن لنت.‏

وبرر مدير عام الشركة ارتفاع مخازين الشركة بسبب تقلبات سعر الصرف وأحجام السورية للتجارة عن الاستجرار بكميات كبيرة تحسبا لانخفاض الأسعار ووجود زيوت مهربة بالاسواق، حيث وصلت قيمة مخازين الشركة إلى 160,330 مليون ليرة، وتقوم الشركة بتسويق إنتاجها من الزيوت عبر المؤسسة السورية للتجارة و عقود مع التجار اما اللنت يصدر عن طريق مؤسسة التجارة الخارجية والكسبة تسلم حصرا إلى المؤسسة العامة الأعلاف. وعلى صعيد المشاريع الاستثمارية الجديدة كشف مدير الشركة ان هناك ثلاثة مشاريع تم الإعلان عنها لتلقي العروض وهي معصرة بطاقة إنتاجية 100 طن حتى تصبح الطاقة المتاحة 160 طنا ومشروع لإزالة الروائح ومشروع لإزالة الشموع، اما أبرز الصعوبات التي تعاني منها الشركة فهي تتعلق بحوامل الطاقة من كهرباء ومازوت من انقطاع التيار الكهربائي لمدة طويلة وتأثيره على عملية الإنتاج وكذلك عدم توفر كميات المازوت اللازمة لعملية الإنتاج.‏

سيريا ديلي نيوز


التعليقات